head
 
 
بيان بصدد الانتخابات النيابية في العراق
اتحاد الشيوعيين في العراق
2018-04-29
 

بيان بصدد الانتخابات النيابية في العراق

في الوقت الذي تقرر فيه أجراء الانتخابات النيابية العامة في العراق في الثاني عشر من شهر أيار المقبل 2018 ، فأنها تأتي وسط أجواء سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية بالغة التعقيد عكست بحق عن تداعيات أزمة النظام الرأسمالي الفاسد ومسؤوليته عن تردي الأوضاع المعيشية والخدمية لغالبية الشعب العراقي. هذه الأزمة التي طالت كل مفاصل النظام نفسه، جراء هيمنة قوى و أحزاب وتحالفات سياسية هي الأكثر فسادا و رجعية في العالم اجمع وان مصالحها و وجودها يتناقض تماما بشكل صارخ مع مصلحة العمال والكادحين والجماهير العراقية المغلوبة على امرها لذلك وبفعل تأثير تلك الأزمة فأن كادحي بلادنا وجماهير شعبنا باتت تعاني وما تزال ، الآمرين على يد تلك القوى الطائفية والقومية البغيضة وسياستها وما تمخض عنها من جرائم تمثلت بالحروب والدمار والتهجير و انقسام مجتمعي كبير وقتل وفساد وتهريب أموال وغيرها من الجرائم .

وبالرغم من أن هذه القوى باتت الآن تواجه الرفض المتزايد من جماهير واسعة، الا أن هذا الرفض قد لا يغيب عنا من أن سيطرة تلك القوى وسلطتها كانت ثمرة لتناقضات النظام الرأسمالي العالمي، وثمرة الحرب والاحتلال الأمريكي البغيض فهي بذلك باقية في السلطة وطاغية على الساحة إلى حد ما، ولعل استمرارها بالسلطة يعد مؤشر واضحا عن مدى انحسار دور اليسار الراديكالي وكبوة الحركات الاجتماعية الراديكالية.

ولعل اليوم هو أكثر سوءا من البارحة، حيث يزداد الوضع السياسي تعقيدا في العراق والمناطق المجاورة نتيجة التدخل المباشر للقوى الامبريالية وصراعها للسيطرة والنفوذ فيها، وقد باتت تلك المناطق ساحة ومعترك لتصفية حسابات دولية، وسوقا لتجارة الأسلحة الفتاكة وترويجها وتجربتها ميدانيا، ومجالا حيويا لابتزاز مليارات الدولارات من الحكومات الفاسدة في المنطقة ولقد كان الوضع السوري بكل تعقيداته ومسارات تعفنه مثالا واضحا عن انعكاس عمق الصراع والدمار الذي تخلقه مسارات أزمة النظام الرأسمالي العالمي.

وفي ظل معطيات الوضع الدولي والإقليمي والداخلي، وغياب أي فرق بين واقع اليوم و واقع البارحة، يجري الاستعداد لأجراء انتخابات نيابية عامة وأخرى محلية بغية حلحلة الوضع السياسي الأنف الذكر، ولا ريب ولا عجب من أن الأوضاع المارة الذكر تبقى كما هي عليه وما أن يخرج العراقيون من أزمة الا ليدخلوا في مطب أزمة خانقة أخرى، دون أن تقدم الانتخابات النيابية أية مخرج لهذه الأزمات، وهي كذلك منذ بدئها وانطلاقها منذ سنة 2004 وما بعدها في أطار ما يسمى بـ "العملية السياسية" السائدة، التي جرى رسم خارطتها لتكون آلية مقيتة لإحياء وشرعنة سيطرة القوى القديمة وتداول للسلطة فيما بينها في حدودها الأدنى، وستظل كذلك طالما لم تتهيأ بعد أجواء سياسية لظهور حركات اجتماعية ومجتمعية مغايرة و بديلة، حركات تنطلق من الأسفل تشكلها الجماهير والعمال والكادحين والمضطهدين بغية تحدي سيطرة النظام السائد المهيمن وتمارس نوعا من الإدارة الذاتية في الأحياء والأماكن والأوساط العمالية والشعبية وتقدم أسلوبا جديدا للحياة و تبلور بديلا يتجاوز الوضع الراهن والمهيمن.

لقد باتت الجماهير تدرك بتجربتها الخاصة بان تلك القوى وما يتمخض عنها من شخصيات وحركات وأحزاب سياسية جديدة بأسماء وتلاوين مختلفة وما تشكله من تحالفات فيما بينها سواء بأسماء مدنية أو بأسمائها القومية والدينية القديمة مع كل اقتراب بموعد إجراء الانتخابات هي عين المشكلة، وهي تعيد وتقدم في كل مرة القديم بحلة جديدة، وذلك في مسعى واضح منها لشرعنة سلطتها و بغية كسب الأصوات و لوي ذراع بعضها البعض، والهاء الجماهير وأبعادها عن طريق التغيير الحقيقي وانحسار الحركات الاحتجاجية الراهنة وإفشال المحاولات الرامية للإتيان ببديل جديد يناهض النظام القائم.

أننا حين نؤكد مرة أخرى على موقفنا السابق أي في مقاطعة الانتخابات النيابية الجارية واعطاء زخم اكثر للاحتجاجات الشعبية المناهضة للوضع القائم، ندعو هذه المرة إلى تبني خيار المقاطعة الايجابية حيث أن الانتخابات النيابية الجارية قد تحولت إلى مهزلة أخرى للسلطة القائمة، في مقابل رفض شعبي على كل المستويات، وان هناك استجابة شعبية لدعوات المقاطعة وعزوف عن المشاركة وبالإمكان الاستناد عليها لبناء أرضية انطلاق حركات اجتماعية راديكالية جذرية بمشاركة العمال والكادحين والمضطهدين لبلورة البدائل المتاحة وايجاد التغيير الحقيقي في العراق.

كما نؤكد على استعدادنا للتعاون والتضامن مع الجهات اليسارية والحركات التي تقاطع الانتخابات الراهنة وتدعو بشكل أو بآخر إلى تجاوز الوضع الراهن من منطلق مصلحة العمال والكادحين وعموم الشعب العراقي بكل أطيافه ومكوناته.

 

اتحاد الشيوعيين في العراق

اللجنة المركزية

26 نيسان 2018

 

 

نسخة للطباعة
 
تعليقات
   

[1] [2] [3] [4] [5]

  اترك تعليقًا...
الاسم: الرجاء إدخال الاسم
بريد الالكتروني الرجاء إدخال بريد الالكتروني الرجاء إدخال بريد الالكتروني صحيح
تعليق:  الرجاء إدخال تعليق -
 
 
commona  
موضوعات اخرى
نظموا صفوفكم .... هبوا إلى ساحات الاحتجاج
اتحاد الشيوعيين في العراق - لجنة بغداد
مستقبل العراق أمام كارثة إنسانية وبيئية
اتحاد الشيوعيين في العراق - لجنة بغداد
ىقطة ضوء :عن جفاف نهر دجلة
سعد محمد حسن
بيان بصدد الانتخابات النيابية في العراق
اتحاد الشيوعيين في العراق
ندین بشدة اعتقال صالح مسلم
اتحاد الشيوعيين في العراق - اللجنة المركزية
لندین و بشدة الهجوم الوحشي الذی یقوم به تركيا علی عفرین
اتحاد الشيوعيين في العراق - اللجنة المركزية
وصمة عار أخرى في جبين الإسلام السياسي
اتحاد الشيوعيين في العراق
رسالة ضد الحرب
مجموعة شباب متحررين راديكاليين
تصريح لناطق رسمي لاتحاد الشيوعيين في العراق بصدد الاوضاع الراهنة في محافظة كركوك
اتحاد الشيوعيين في العراق
أنا الكردي إذ أقرّر مصيري
عصام الخفاجي

 

 commona
 
 

info@commona.org - commonasite@gmail.com